Cookies management by TermsFeed Cookie Consent موجات الدماغ وارتباطها مع التأمل

القائمة الرئيسية

الصفحات

موجات الدماغ وارتباطها مع التأمل

 موجات الدماغ وارتباطها مع التأمل




إن دائرة موجات الدماغ هي وليدة الطاقة والتأمل ،لما لها من دور اساسي ومهم في ضبط محور الهدوء ، وانبعاث المشاعر ، وردود الفعل المختلفة . ولأننا بناة تلك الموجات فمشاعرنا وحياتنا تتشكل بناءً عليها . 

في مساحة وعي سنضيف إليكم شعاعاً لتسليط الضوء على انواع تلك الموجات وكيف يمكنكم إتخاذها كوسيلة لإنبعاث الطاقة الإيجابية . وكيف يمكن لتلك الموجات ان نكون رهن اشارتها ، وما ارتباطها بإنبعاث التأمل والاسترخاء . 

جبلت طبيعتنا البشرية على العديد من المشاعر المختلفة قد تتشابه الظروف التي يمر بها الاشخاص إلا أن المشاعر تبقى مختلفة ، فما تشعر به أنت ليس شرطاً أن يشعر به غيرك ، وهذا ما يضعنا في دائرة التميز والاختلاف . إن الاختلاف لا ينحصر على إختلاف الاشخاص بل على إختلاف المراحل التي يمر بها كل فرد ، فما كنت تشعر به في مرحلة الطفولة يختلف تماماُ عن مرحلة البلوغ، لا سيما أن الطريقة التي تنظر او تتكلم بها حتماُ تختلف من مرحلة لأخرى ، وهذا نتيجة لموجات الدماغ التي يتبناها كل منا . 

موجات الدماغ وارتباطها مع التأمل 


انواع موجات الدماغ 

موجات دلتا 

يعد من ابطأ انواع موجات الدماغ ، حبث يمتلك تردد منخفض جدا، يبدأ من 0.5-3 هرتز. تكمن آلية عمل تلك الموجات أثناء فترة النوم وأداء أنشطة مركزية العقل مثل التأمل. تشير الاعتقادات بأن هذه الموجات تلعب دور مهم  في عملية الشفاء وتحسين نوعية النوم لدى الاشخاص . 

موجات ثيتا 

ترتبط موجات ثيتا ارتباط وثيق  بقدرة الذاكرة على الإبداع والرفاهية النفسية .إذ تتراوح بين تردد  3-8 هرتز  كما إنها  تحدث في فترة النوم أو في فترة تركيز العقل . 
تعمل موجات ثيتا عندما يقوم الشخص بتكرار عمل مهام تلقائية ، مثلاً عند الاستحمام أو عند تناول الطعام أو تنظيف الاسنان .

موجات ألفا 

أحد أول الموجات التي تم اكتشافها من موجات الدماغ ، تظهر موجات ألفا عندما يكون الجسم غير متيقظ بمعنى آخر عندما يكون الجسم في حالة من التأمل أو في حالة من أحلام اليقظة ، أو عندما يقوم الجسم بممارسة بعض الانشظة المتكررة ضمن حيز الروتين . يتراوح نطاق موجات ألفا ما يقارب ن 8-12 هرتز. 

موجات بيتا 

تعمل تلك الموجات في حالى اليقظة أي عندما تكون واعي تماماً فهي تتطلب شدة التركيز ، يتراوح نشاط موجات بيتا بين 12-30 هرتز . 

موجات غاما 

تتطلب موجات غاما مستويات أكبر من الوعي والتركيز ، تحدث تلك الموجات عندما يقوم الدماغ بمسج المعلومات في ذات الوقت في " آن واحد " . يتراوح مظاق نشاط موجات غاما بين 25 - 100 هرتز ، وتعد سريعة نسبياً مقارنة مع غيرها من الموجات  . 


إن انماط الموجات السابقة هي من تحدد حالة الشخص ، الحالة النفسية تحديداً . وذلك نتيجةً لان الدماغ يعمل على توليد الموجات حسب حاجته . هناك تعدد كبير في اساليب العلاج بتلك الموجات والتي كشفها لنا الطب القديم و الحديث ، وذلك من خلال العلاج بالموجات الدماغية . إليك اساليب العلاج بالموجات الدماغية : 
  1. الموجات الدماغية باستخدام تكنولوجيا الصوت
  2. الموجات الدماغية باستخدام ومضات من الضوء . 

الموجات الدماغية باستخدام تكنولوجيا الصوت 

تساعد آلية العلاج باستخدام تكنولوجيا الصوت على تحفيز الهرمونات التي لها دور في التأثير على المزاج ، بحيث يتم تنظيم الموجات الصوتية بتردد معين ثم سماعها مراراً وتكراراً ، إن عملية التكرار هذه تؤثر بصورة كبيرة على استجابة الدماغ . 
ترتبط تكنولوجيا الصوت إرتباط وثيق بسماع الموسيقى ، لدورها العظيم في التأثير على اعضاء جسم الإنسان والحفاظ على صحته إذ تعد الموسيقى وجهين لعملة واحدة فهي تؤثر على صحة الجهاز المناعي وتساعد على الاسترخاء والتأمل ، بالإضافة إلى تأثيرها على معدل نبضات القلب لاسيما إنها تحسن مراكز المعرفة والعاطفة في الدماغ .


في النهاية ، أن التأمل وحده هو ما يساعدك على ضبط موجات الدماغ الخاصة لديك ، وذلك للوصول إلى أعلى درجات الإنتاجية والمشاعر الإيجابية والوصول إلى الرقي بمرحلة من الوعي الذاتي  . 


استحضر حاسة السمع لديك ومتع ذهنك مع مساحة وعي مع علي للحديث اكثر 



تعليقات

محتوى المقال (انقر للتنقل)