Cookies management by TermsFeed Cookie Consent المنتخب الأرجنتيني والفرصة الأخيرة لرفاق ميسي في كأس العالم 2022

القائمة الرئيسية

الصفحات

المنتخب الأرجنتيني والفرصة الأخيرة لرفاق ميسي في كأس العالم 2022

يستعد راقصي التانغو في نهاية هذا العام للانطلاق في منافسة كأس العالم 2022 في قطر، حيث تنطلق هذه النسخة في شهر تشرين الثاني، ويسعى المنتخب الأرجنتيني للاستفادة من الفرصة الأخيرة كرفاق لميسي في كأس العالم 2022، ليكونوا أبطال العالم لكرة القدم في هذه النسخة، كون هذه النسخة ستكون النسخة الأخيرة التي سيشارك فيها ليو ميسي كلاعب وقائد لمنتخب التانغو، لذا فقد أعد المنتخب الأرجنتيني العدة ووضعوا هذا الهدف كما صرح العديد من لاعبي المنتخب كرما عيون ميسي، فما هي تحضيرات المنتخب الأرجنتيني ونقاط القوة لديه ومشواره في المونديال القادم؟ سنحاول وإياكم إبراز أهم هذ النقاط فيما يلي:

منتخب الأرجنتين


تاريخ المنتخب الأرجنتيني وإنجازاته الكروية:

بدأ تاريخ منتخب كرة القدم في الأرجنتين في عام 1901، حين تقابل المنتخب الأرجنتيني مع نظيره الأروغواياني، وقد انتهى اللقاء بفوز منتخب الأرجنتين 3-2.

يعتبر المنتخب الأرجنتيني من أكثر المنتخبات مشاركة في نهائيات كأس العالم حيث شارك في جميع نسخ كأس العالم لكرة القدم باستثناء الأعوام 1938، 1950، 1954، 1970.

وقد حقق خلالها المنتخب الأرجنتيني اللقب في مناسبتين عامي 1978 و1986، في حين وصل المنتخب الأرجنتين إلى المباراة النهائية خمس مرات حقق الوصافة في أعوام 1930، 1990, 2014.

كما وصل المنتخب الأرجنتيني إلى الدور الربع نهائي في أعوام 1966، 1978، 2006، 2010.

أما في البطولة القارية كوبا أمريكا، يعتبر المنتخب الأرجنتين رفقة الأورغواي الأكثر تتويجاً بهذه البطولة بواقع 15 مرة، حيث حققها المنتخب الأرجنتيني في أعوام 1921، 1925, 1927، 1929، 1937، 1941، 1945، 1946، 1947، 1955، 1957، 1959، 1991، 1993، 2021.

وقد استضافت الأرجنتين هذه البطولة ثماني مرات على أرضها حققت خلالها البطولة 6 مرات من المرات التي استضافت خلالها البطولة على أرضها.

وبالتالي فإن المنتخب الأرجنتيني إنما هو منتخب بطولات قارية ودولية، وهو من المرشحين الدائمين لحصد الألقاب. اقرأ أيضاً المنتخب الإنكليزي وحظوظه في كأس العالم 2022

مشوار المنتخب الارجنتيني في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022:

أظهر المنتخب الأرجنتيني الجدية منذ بداية تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2022، حيث حل خلف البرازيل المتصدر بواقع 39 نقطة من 17 مباراة مع وجود مباراة مؤجلة مع البرازيل والتي لن تؤثر نتيجتها على ترتيب المنتخبات المتأهلة.

وقد حقق المنتخب الأرجنتيني هذه النتيجة دون أي خسارة خلال التصفيات، بواقع 11 انتصار و6 تعادلات، حقق خلالها 27 هدف وتلقى مرماه 8 أهداف.

وقد جاء المنتخب الأرجنتيني في المرتبة الثانية متقدماً على الأورغواي بفارق 11 نقطة مع وجود المباراة المؤجلة والتي تم تحديد موعد إقامتها في الشهر التاسع من هذا العام.

دون أن ننسى أن المنتخب الأرجنتيني حقق مؤخراً بطولة فيناليسيما 2022 بعد الفوز الكبير على بطل أوربا المنتخب الإيطالي بنتيجة 3-0، ما يشير إلى مدى جهوزية المنتخب الأرجنتيني لخوض غمار نهائيات كأس العالم 2022 في قطر بهدف تحقيق اللقب.

مع الإشارة إلى أن هناك العديد من التقارير الصحفية التي ذكرت بأنه يتم التحضير لمباراة ودية بين منتخب مصر والمنتخب الأرجنتيني في بداية شهر تشرين الثاني قبل انطلاق بطولة كأس العالم. اقرأ أيضاً منتخب البرازيل المرشح الدائم لنيل بطولة كأس العالم

مجموعة المنتخب الأرجنتيني بعد قرعة كأس العالم 2022 في قطر:

أسفرت القرعة عن تواجد المنتخب الأرجنتيني إلى جانب كل من السعودية وبولندا والمكسيك.

لم يلتقي منتخب الأرجنتين بمنتخب السعودية رسمياً سوى مرة واحدة فقط كأنت في عام 1992 في كأس القارات حيث حقق المنتخب الأرجنتيني الفوز بواقع 3-1، في حين التقى المنتخبان ودياً ثلاث مرات كانت أولها في عام 1988 حيث تعادل المنتخبان بنتيجة 2-2 في حين حقق منتخب الأرجنتين الانتصار في المباراة الثانية بواقع 2-0، أما المرة الأخيرة التي التقى فيها المنتخبان كانت عام 2012 حين انتهت المباراة بالتعادل السلبي.

في حين التقى منتخب الأرجنتين مع منتخب بولندا في مباراتين رسمياً كانت خلال كأس العالم عام 1974 انتهت بفوز منتخب بولندا 3-2 أما المواجهة الثانية كانت في كأس العالم عام 1978 وانتهت بفوز المنتخب الأرجنتيني بهدفين نظيفين.

أما ودياً فقد التقى المنتخبين 9 مرات، حقق المنتخب الأرجنتيني الفوز في 5 مواجهات في حين انتهت مباراتين بخسارة المنتخب الأرجنتيني ومثلهما بالتعادل بين المنتخبين.

وبالنسبة لمنتخب المكسيك فقد تقابل المنتخبان في 8 مواجهات رسمية و12 ودية.

أول مواجهة رسمية جمعت المنتخبين كانت في كأس العالم 1930، وفاز الأرجنتين 6-3
أما المواجهة الثانية، فكانت في مرحلة المجموعات لبطولة كوبا أمريكا نسخة 1993، وانتهت بالتعادل 1-1، ثم التقى المنتخبان في النهائي حيث انتصر المنتخب الأرجنتيني وحقق اللقب بنتيجة 2-1، عن طريق الأسطورة جابريل باتيستوتا، وفي نصف نهائي كأس القارات فاز الأرجنتين على المكسيك بركلات الترجيح بنتيجة 7-6، بعدما انتهى الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1، واصطدم المنتخبان في ثمن نهائي كأس العالم 2006، حيث فاز التانجو 2-1، حيث تقدم رافائيل ماركيز للمكسيك، ثم أحرز النجم هيرنان كريسبو هدف التعادل وأضاف الهدف الثاني ماكسي رودريجيز، كما تقابل المنتخبان في نصف نهائي كوبا أمريكا 2007، وفازت الأرجنتين 3-0، سجلها كل من هاينز وليونيل ميسي وريكيلمي.
أما آخر مواجهة بين المنتخبين، فكانت في ثمن نهائي مونديال 2010، وفازت الأرجنتين بنتيجة 3-1، بواسطة كارلوس تيفيز (هدفين) وجونزالو هيجواين، بينما أحرز تشيتشاريتو للمكسيك.

أما ودياً، فقد فاز منتخب الأرجنتين في 7 مباريات، بينما سيطر التعادل على 4 أخرى، وفازت المكسيك في مواجهة وحيدة. اقرأ أيضاً المنتخب القطري هل يكون الحصان الأسود في كأس العالم 2022

من خلال استعراض مواجهات المنتخب الأرجنتيني مع منتخبات المجموعة نجد أن هناك تفوق تاريخي للمنتخب الأرجنتيني على باقي المنتخبات في هذه المجموعة، مما يعزز من الترشيحات في تأهل منتخب الأرجنتين من هذه المجموعة إلى دوري ال 16 وغالباً كمتصدر.

ومن ناحية أخرى نجد أن المنتخب الأرجنتيني يدخل المنافسة كبطل لكوبا أمريكا، وحامل لقب فيناليسيما، مما يزيد من معنويات لاعبي المنتخب الأرجنتيني، وإذا ما اخذنا بعين الاعتبار أن أسطورة المنتخب الأرجنتيني ليو ميسي ستكون هذه البطولة هي البطولة الأخيرة له كلاعب للمنتخب، والتي لم يحققها من قبل وهي البطولة الوحيدة التي لم يستطع ميسي حتى الآن الظفر بهذه البطولة، فإن ذلك يزيد من رغبة رفاق ميسي بتحقيق اللقب ليكون لأسطورتهم الكروية المجد الكروي في تحقيق كل ما يحلم للاعب تحقيقه.

حيث نجد أن المنتخب الأرجنتيني بما فيهم الكادر الفني يرغبون بشدة بتحقيق هذا الحلم بوجود ميسي، وبالنظر إلى رفاق ميسي نجد لاوتارو مارتينيز مهاجم إنتر ميلان، الذي سجل 20 هدفًا في 37 مباراة تحت قيادة المدرب سكالوني، بخلاف 6 تمريرات حاسمة، كما نجد لاعب الوسط رودريجو دي بول نجم أتلتيكو مدريد، من الركائز القوية، ويتشارك رودريجو دي بول مع جيوفاني لو سيلسو، بكونهما ثاني أكثر صانعي الأهداف بنحو 7 تمريرات حاسمة.

كما أن تواجد دي بول، وسط الأرجنتين إلى جانب لياندرو باريديس لاعب باريس سان جيرمان، الذي يعد الأكثر مشاركة مع دي بول (41 مباراة) تحت قيادة سكالوني، يجعل خط الوسط الأرجنتيني من أقوى خطوط الوسط في العالم.

فضلاً عن الدور الكبير لإيمليانو مارتينيز حارس مرمى أستون فيلا، الذي ساهم بشكل كبير في تتويج الأرجنتين بلقب كوبا أمريكا.

فهل يفعلها رفاق ميسي ويحققون الحلم بالتتويج باللقب الغائب عن خزائن الأرجنتين منذ عام 1986، ويعوضوا الخسارة في عام 2014؟ في ظل عودة شخصية البطل للمنتخب الأرجنتيني والرغبة في اسعاد ميسي في آخر بطولة له نرى أن ذلك ممكن 

تعليقات

محتوى المقال (انقر للتنقل)